Play
مسيرة الثمانين عامًا

نشأت إبسون من رحم الطبيعة الخلابة الممتدة على شواطئ بحيرة سوا.

إن ارتباطنا بهذا النظام البيئي هو القوة المحركة لشركتنا.
فالتقنيات التي يقوم عليها تطوير المنتجات الجديدة المبتكرة يجب أن تسهم في ازدهار البيئة.
وتقنيات إبسون الفريدة التي تجمع بين الكفاءة وصغر الحجم والدقة هي التطبيق العملي لهذه الفلسفة، والتي هي جزءٌ لا يتجزأ من تكويننا.
بدأت مسيرتنا الزاخرة بالإبداع والتحديات بتجميع أجزاء الساعات، ما أدى إلى تطوير التقنيات المسؤولة عن العديد من المنتجات الرائدة عالميًا.

تسهم تقنياتنا في تحسين حياة البشر في جميع أنحاء العالم، بدءًا من الطابعات وأجهزة العرض الضوئي ووصولاً إلى الروبوتات والأجهزة القابلة للارتداء.
وفي عام 2022، نحتفل في إبسون بعيد ميلادنا الثمانين، مع وعد بمواصلة خدمة المجتمع وكوكبنا، ما يخلق مستقبلاً مستدامًا يثري حياة الإنسان في كل مكان.

ياسونوري أوغاوا

رئيس شركة Seiko Epson Corporation

كلمة رئيس الشركة

تحتفل شركة Seiko Epson Corporation بعيد ميلادها الثمانين في عام 2022. وبهذه المناسبة، نود أن نعبر عن خالص امتناننا لعملائنا والمعنيين بعملنا على دعمهم لنا.

من مقر بالقرب من شاطئ بحيرة سوا، بدأت إبسون مسيرتها بتصنيع أجزاء الساعات. ومنذ تلك البداية، تعهّد مؤسس الشركة بعدم تلويث بحيرة سوا، وما زلنا نفي بوعده حتى يومنا هذا.

ولطالما تميزنا في إبسون بالابتكار وتحدينا أنفسنا لتقديم منتجات وخدمات تتجاوز توقعات عملائنا في جميع أنحاء العالم من خلال الاعتماد على التقنيات التي تتميز بالكفاءة وصغر الحجم والدقة والتي استمر تطويرنا وتحسيننا لها منذ تأسيس الشركة في عام 1942.

وفي مارس 2021، راجعنا رؤية الشركة، إبسون 25، ونحن الآن نعمل وفق رؤية إبسون 25 المتجددة، والتي ترسخ مبدأ "تحقيق الاستدامة وإثراء المجتمعات" على أنه الهدف الذي تستمد منه شركتنا الإلهام. وفي الماضي، كنا نسعى إلى استخدام تقنياتنا القوية لتصميم منتجات مبتكرة. أما ابتداء من الآن، فسنتطلع أيضًا إلى استخدام تقنياتنا لحل مشكلات المجتمع، مع التركيز خصوصًا على التغلب على التحديات البيئية العالمية.

أؤمن أن الهدف من وجود شركتنا هو خدمة المجتمع وضمان سعادة الموظفين، وأؤمن أيضًا أنَّ هذين الأمرين متلازمان. فالاهتمام بموظفينا وخدمة المجتمع سيزرعان الثقة والفخر في فريق عملنا، ما سيدفعنا إلى مزيد من الإسهام في خدمة المجتمع.

وسنواصل التعاون مع الأطراف المعنيين لحل مشكلات المجتمع وتحقيق الاستدامة وتحسين حياة البشر في جميع أنحاء العالم.

الفصل الأول

بحيرة سوا، حيث بدأت الحكاية. دروس مستوحاة من الطبيعة.

لكل إنسان وطن.
وكذلك، نحن.
توجد بحيرة سوا في قلب اليابان،
وقد بدأت قصتنا في مستودع قديم للميسو
انطلاقًا من رؤية هيساو يامازاكي وموظفيه التسعة.
وقد نشأنا هنا في حضن بحيرة سوا
ومرتفعات سلسلة جبال ياتسوجاتاكي.
وحتى يومنا هذا، ما زالت هذه الأرض مصدر إلهامنا.

لقد تعلمنا من بحيرة سوا الكثير.
تعلمنا أسلوب العيش في تناغم مع الطبيعة
والذي توارثناه لأجيال.
لقد عاش السكان وترعرعوا
في هذه البيئة القاسية
ملاحظين الشقوق التي تتشكل بسبب الضغط
على سطح بحيرة سوا الجليدي.
هنا، يتسلل برد الشتاء ليصل إلى كل شيء،
وهي ظروف قاسية أدركها أسلافنا.
ولكن، بدلاً من الرحيل، فضَّلوا العيش على تلك الأرض،
مع الاحتفاء بالأرض والطبيعة وبحيرة سوا،
وعاشوا في تناغم مع البحيرة والجبال.

كانت طريقة الحياة هذه هي طبيعة الحال في ذلك الوقت، وما زلنا نراها طبيعية اليوم.
وهذه هي روح الحرفية التي نتميز بها ونستلهم منها جودتنا.

المقال

البداية: من على شواطئ بحيرة سوا بمحافظة ناغانو.
منتجات مصنوعة بالتناغم مع الطبيعة

منذ ثمانية عقود، بدأت إبسون مسيرتها بالعمل في تجميع أجزاء الساعات.

تتميز محافظة ناغانو في اليابان بالنباتات المورقة والقمم المهيبة لسلسلة جبال الألب اليابانية، فضلاً عن تنوع الحياة البرية. وهنا بدأت دايوا كوجيو - والتي أصبحت فيما بعد إبسون - نشاطها في 18 مايو 1942، من على شاطئ بحيرة سوا، كبرى بحيرات ناغانو.

ولطالما حمل سكان المنطقة في قلوبهم تبجيلاً للبيئة الطبيعية المحيطة بهم، حيث يعيشون في القرى وعلى الجبال ممتنين للخير الوفير الذي يخرج من الأرض. وتُجسّد بحيرة سوا مدى جمال الطبيعة وقوّتها - وطابع القدسية الذي اكتسبته البيئة التي طالما وفرت لشعب سوا مصادر العيش. فمنذ أكثر من 2000 عام في فترة جومون، اعتاد السكان على صيد الأسماك من مياه سوا وقطع جليدها ونقله إلى الجانب الآخر من البحيرة. وظلت البحيرة لسنوات عديدة شريانًا أساسيًا يستمد منه السكان أسباب الحياة.

ولأن فصول الشتاء الباردة والقاسية جعلت الزراعة مستحيلة، اعتمد سكان سوا على الصيد والأطعمة الجبلية للحصول على قوتهم، مما علُّمهم التعايش مع الطبيعة وجعل بينهم وبينها علاقة وثيقة ما تزال قائمة حتى اليوم. وكل هذا جعل من سكان سوا روادًا في احترامهم للبيئة.

واليوم، يعمل لدى شركة إبسون ما يقرب من 77 ألف موظف حول العالم، وتتجاوز مبيعات الشركات العالمية قيمة التريليون ين، ولكن بداية مسيرتها كانت من مستودع للميسو، وكان نشاطها تجميع أجزاء الساعات.

المياه النقية والهواء النقي كانا المزيج المثالي، ومن المياه النقية والهواء النقي تكونت البيئة المثالية لإنتاج الأدوات الدقيقة.

ومع أن المنطقة لم تكن ثرية على الإطلاق، إلا أن هيساو يامازاكي، مؤسس الشركة، رأي إمكانيات واعدة في المنطقة التي شهدت في يوم من الأيام ازدهار صناعة الحرير الخام، فحلم بإنشاء صناعة جديدة تعيد الحيوية إلى المنطقة وتجلب الازدهار لسكانها. ولذلك عاد يامازاكي إلى سوا ليتولى إدارة أعمال العائلة.

تواصل يامازاكي، هو وعمدة سوا وغيره من قادة الأعمال البارزين، مع شوجي هاتوري، المدير الإداري لشركة Daini Seikosha (المعروفة حاليًا باسم Seiko Instruments) لبحث إمكانية تطوير المزيد من الأدوات الدقيقة.

وكانت المجموعة ترى أنَّ مناخ سوا مماثل لمناخ سويسرا حيث الرطوبة المنخفضة في الصيف، مما يجعل الموقع بيئةً مثالية لصناعة الأدوات الدقيقة، وكانوا على ثقة بأنَّ سوا يمكن أن تصبح سويسرا الشرق، ومن هنا بدأ نشاط تجميع الساعات. وفي ذلك الوقت، لم يتجاوز عدد موظفي الشركة تسعة موظفين.

رؤية هيساو يامازاكي ما تزال حية حتى اليوم.

كان يامازاكي شغوفًا بتأسيس صناعة الساعات في اليابان، ودفعه ذلك إلى تجميع الأجزاء في أواخر أربعينيات القرن العشرين. وعندما كان يجد أجزاء معينة غير متوفرة، كان يصنعها بنفسه. وبحلول يوم 21 يناير 1946، أصبح لديه القطع اللازمة لتجميع أربع ساعات، وبعد ليلة من العمل انتهى تجميعها.

ومن بين الساعات الأربعة لم تعمل إلا ساعتان، ووضع هذا اللبنة الأولى لروح التجريب الذي ما زال حيًا في إبسون حتى اليوم.

فعدم عمل الساعتين لم يهز عزيمة يامازاكي، الذي صرح قائلاً: "سأسعى لنجاح هذا المشروع بكل ما أوتيت من قوة، ويجب أن نوحد جهودنا لضمان ترسيخ أسس هذه الصناعة في بلدنا."

وما يزال هذا التصريح المفعم بالتصميم والإرادة مصدر إلهام لشركة إبسون حتى اليوم. وبعد ذلك، وصف شوجي هاتوري، الذي أصبح رئيس مجلس إدارة الشركة، السيد يامازاكي بأنه رجل يجمع بين النزاهة والمثابرة. وما تزال طباع يامازاكي متأصلة في ثقافة شركة إبسون حتى اليوم.

الفصل الثاني

في شركة Seiko Epson، نكرس أنفسنا للمساهمة في الحفاظ على البيئة عند تصنيع منتجاتنا.
فهذا هو الوعد الذي قطعناه على أنفسنا لبحيرة سوا.

كانت نشأتنا في وسط أرض محاطة بروعة الطبيعة، وفيها بحيرة تتسع لمد أبصارنا. وحتى من لم ير هذا المكان وإنما سمع به، يشعر بروعة البيئة الطبيعية فيه. ولم يقتصر مؤسس الشركة، هيساو يامازاكي، على عدم تلويث بحيرة سوا مطلقًا فقط، وإنما تعهد أيضًا بالحفاظ على جمالها. فالطبيعة، على الرغم من عظمتها، حساسة وتتأثر بسهولة. وبغض النظر عن مدى براعتنا في الإبداع، فإن قيمنا تنهار مع انهيار الطبيعة.

وُلدنا في تناغم مع مجتمعنا وطبيعتنا. فبحيرة سوا تكونت من النشاط التكتوني منذ ملايين السنين، ولها، بطبيعة الحال، ماضيها وحاضرها. وقد قطع يامازاكي وعده إلى بحيرة سوا مقابل القدرة على التصنيع في المنطقة، ولهذا، عاشت رؤيته عبر الأجيال وشكلت قيمنا. وبدون الطبيعة، لن يكون هناك وجود لشركتنا.

وعندما ننظر حولنا، نرى أشجارًا ضخمة تصل إلى السماء. وعندما تنصت جيدًا، ترى كل شيء حولك ينبض بالحياة. وحتى يومنا هذا تبدو بحيرة سوا رائعة، وما زالت مثالاً على عطاء الطبيعة السخي، الذي يأتي دائمًا في المكان المناسب والوقت المناسب. وباستلهام هذا العطاء، وصلنا بابتكاراتنا إلى كل ركن من أركان العالم، وما زلنا نواصل الإبداع ومواجهة أصعب مشكلات العالم.

التصنيع في تناغم مع الطبيعة.

منذ تأسست شركتنا ورسالتنا هي المساهمة في الحفاظ على بيئتنا، وذلك بالتصنيع في تناغم مع الطبيعة.

"يجب ألا نلوّث بحيرة سوا أبدًا". كانت هذه كلمات مؤسسنا هيساو يامازاكي. ولإقامة شركتنا على هذا الشاطئ في أحضان الطبيعة، أقمنا علاقة متناغمة مع المجتمع المحلي واجتهدنا للحفاظ على البيئة - وكانت هذه رسالتنا من البداية.

نحرص على تنقية مياه الصرف الصحي للحفاظ على بحيرة سوا، وفي السبعينيات، بادرنا بوضع معايير بيئية داخلية كانت أكثر صرامة من القيود التي تنص عليها القوانين واللوائح لمنع التلوث.

ندرك أننا شركة تصنيع وأن تصنيع منتجات جديدة وتوصيلها غالبًا ما يؤثر سلبًا على البيئة. ومع ذلك، قام عملنا في Seiko Epson دائمًا على تحقيق التوازن بين الحفاظ على البيئة والتصنيع، فهذه ثقافتنا التي توارثتها الأجيال ولم تتزعزع مطلقًا مع انطلاق نشاطنا إلى رحاب العالمية وتوسعنا.

التكنولوجيا والمعلومات لا قيمة لهما بدون الإنسانية والإبداع.

في الثمانينيات من القرن الماضي، ومع ازدياد الوعي بالمخاطر التي تتعرض لها طبقة الأوزون، أصبحت Seiko Epson أول شركة في العالم تتعهد بعدم استخدام مركبات الكلوروفلوروكربون. فكما قال تسونيا ناكامورا، أحد رؤساء الشركة التنفيذيين السابقين، "لا يمكن أن نستخدم مادة ونحن نعرف أنها تضر بالبيئة. فالتكنولوجيا والمعلومات ليس لهما قيمة في ذاتهما، وإنما تكتسبان القيمة وتصبح لهما فائدة عندما يستخدمهما من يجمعون بين الإنسانية والإبداع." وفي عام 1992، وصلت الشركة إلى الاستغناء التام عن مركبات الكلوروفلوروكربون المحددة في اليابان، وفي العام التالي استغنينا عن تلك المركبات في جميع أنحاء العالم.

ويقول ناكامورا: "لم يكن هناك بديل فعال لمركبات الكلوروفلوروكربون، ولكننا واصلنا العمل بدونها ولم تكن هناك توقعات واضحة بالنجاح. ومع ذلك تحدينا المستحيل. وكانت النتيجة حصولنا على جائزة حماية طبقة أوزون الستراتوسفير من وكالة حماية البيئة الأمريكية، والتي استلمتها في واشنطن نيابة عن جميع موظفينا، في موقف لن ينمحي من ذاكرتي."

على الرغم من مرور ثمانين عامًا على تأسيس شركتنا، ما زالت معتقداتنا وقيمنا ثابتة. في عام 2016، طرحنا نظام PaperLab A-8000، وهو نظام لتصنيع الورق في المكتب باستخدام الوثائق الورقية السرية التي يتم فرمها ثم إعادة تدويرها باتباع طريقة جافة. وبهذا يحافظ النظام على مورد ثمين، وهو المياه.

ولاهتمامنا بالاستدامة، حرصنا على النص عليها في بيان رؤيتنا طويلة الأجل. وتنص رؤيتنا البيئية لعام 2050 على أننا سنقضي على انبعاثات الكربون ونتخلص من استهلاك الموارد الجوفية - وهو هدف رفيع المستوى نعتزم تحقيقه.

ما القضايا الاجتماعية التي يمكننا حلها بتقنياتنا؟

نفخر بأننا شركة صغيرة نشأت في منطقة غنية بخيرات الطبيعة وحرصنا على النمو مع الحفاظ على مجتمعنا المحلي، والأهم أننا ما زلنا نواصل العمل على حل القضايا الاجتماعية.
وما زالت الأفكار التي استرشدت بها شركتنا منذ تأسيسها راسخة في إطار فلسفتنا الإدارية الحالية، والتي نختصرها في عبارة "الأرض صديقتنا".

الفصل الثالث

ابتكاراتنا ساعدت العالم على تحديد الوقت بدقة.

في عام 1959 بدأنا أهم مشروعاتنا: المشروع 59A الذي كان يطمح إلى بدء عصر جديد في مجال صناعة الساعات، من الساعات الميكانيكية إلى التقنيات الجديدة. الهدف: ابتكار جيل جديد من الساعات عالية الدقة؛ وهي دقة ستحدث تحولاً في المسابقات الرياضية. وكانت النتيجة ظهور أول ساعة كوارتز في العالم، وظهور تقنياتنا التي تجمع بين صغر الحجم والكفاءة والدقة، وهي السمات الثلاثة التي ما زالت تميز عقليتنا حتى اليوم.

بدأ كل شيء بحلم لتغيير العالم. وكنا نشارك في المسابقة الدولية للساعات في سويسرا، قلعة صناعة الساعات الميكانيكية. وفشلت أولى محاولاتنا في مجال ساعات اليد، ولكنها دفعتنا إلى المضي قدمًا. وفي وقت لاحق، وبفضل الجهد الدؤوب لفريقنا، صنعنا ساعات أكثر دقة وحصلنا على مجموعة من أفضل الجوائز في العالم.

ولكن في رأينا، فإن المسألة ليست مسألة جوائز، بل مساعدة الناس في جميع أنحاء العالم على تحديد الوقت بدقة. ولذلك ابتكرنا تقنية الكوارتز، التي كانت نتاج سعينا إلى ابتكار تقنيات تتميز بصغر الحجم والكفاءة والدقة وجعلناها متاحة للعالم. والآن انتشرت هذه التقنية الحاصلة على براءة اختراع في كل مكان على وجه الأرض لتساعد الجميع على تحديد الوقت بدقة أكثر. فنحن نؤمن بأن الوقت ملك للجميع، ولكل واحد منا الحق في الاستفادة منه. والآن وعلى الرغم من مرور سنوات على ذلك، إلا أن سعينا لابتكار تقنيات تجمع بين صغر الحجم والكفاءة والدقة ما زال مستمرًا.

فلسفة شاملة لصناعة الساعات. السعي للصدارة يتطلب التحلي بالدقة، وهذا لا يتحقق إلا باستخدام تقنيات تجمع بين الكفاءة والحجم الصغير الفعالة والدقة.

العقلية التي أوصلتنا إلى التقنيات ذات الكفاءة والحجم الصغير والدقة.

منذ تأسيس شركتنا، وهي تقوم على ابتكار وتصنيع المنتجات باستخدام التقنيات التي توفر الطاقة والوقت والجهد والمساحة.

في منتصف القرن العشرين، كانت الساعات أكثر استهلاكًا للطاقة وأكبر حجمًا وأقل دقة من الساعات الحالية. وكان الهدف هو الارتقاء بهذه الساعات لتصبح أصغر حجمًا وأكثر دقة وكفاءة.

ولذلك، ابتكرنا ساعات Seiko المريحة التي تضفي البهجة على الحياة. يجتهد موظفو إبسون في إتقان التقنيات التي تجمع بين الكفاءة وصغر الحجم والدقة، وذلك لتنعكس هذه الصفات على المنتجات التي نبتكرها وتعم العالم كلع.

بعد عام 1945، بدأت Daiwa Kogyo ومصنع Daini Seikosha في سوا، اللذان اندمجا في عام 1959 تحت اسم Suwa Seikosha ، في إنتاج ساعات اليد على نطاق واسع. وفي عام 1959، وبفضل جهود فريق ممتاز من المهندسين، ابتكرت الشركة أول ساعة يابانية: Marvel. اعتبر اليابانيون Marvel إنجازًا رائعًا لدقتها وجودتها، وقد حصدت المراكز الخمسة الأولى في المجلس الياباني لاختبارات مقارنة الجودة التابع لوزارة التجارة الدولية والصناعة لتقييم الساعات المحلية.

وبحلول عام 1958، حصدت الشركة المراكز التسعة الأولى في مجلس اختبارات مقارنة الجودة لتقييم الساعات الدولية. ولكن طموح Seiko Epson لا يتوقف أبدًا عند حد، ولهذا سعت إلى أن تصبح الشركة الرائدة عالميًا.

المشروع 59A وميلاد أول ساعة يد كوارتز في العالم.

كان هذا الحدث بمثابة البداية لعصر التقنيات التي تجمع بين الكفاءة وصغر الحجم والدقة. ومن مشروع 59A (اسم المشروع داخل الشركة) ظهرت الساعة التي غيرت وجه صناعة الساعات.

كان الاسم يتكون من رقم 59 إشارة إلى عام 1959، وحرف "A" للدلالة على أهمية المشروع. وقد بدأ الأمر بثلاثة مقترحات: ساعة تعمل بآلية الشوكية الرنانة الإلكترونية، وكانت هناك شركة أخرى بالفعل رائدة في تصنيع الساعات التي تعمل بهذه التقنية، وساعة تعمل بعجلة توازن كهربائية، ومؤقت كوارتز، والذي كان حجمه في ذلك الوقت يقارب حجم خزانة.

كانت هناك نقاط ضعف لا يمكن قبولها في أول اقتراحين، ولذلك توجهت الجهود إلى مؤقت الكوارتز، الذي اتضح بعد ذلك أنه كان نقطة تحول في تاريخ صناعة الساعات. كانت ساعات كوارتز الأولى التي طوّرناها كبيرة بحجم ساعات المكتب، ولكن بدأت الشركة في إدخال الساعات في مسابقة Neuchâtel Chronometer في سويسرا، والتي تحدد المعايير المرجعية في مجال الساعات. وفي أثناء سعيها الدؤوب إلى تصغير الحجم وتحسين الدقة، بدأت الشركة تخصل على جوائز عن ساعات الكرونومتر البحرية والمستخدمة في المركبات، ليظهر للعالم مستوى جديدًا في صناعة الساعات. واستمرت الشركة في تطوير التكنولوجيا بمشاركتها في مسابقة Observatory Chronometer Competition، وذلك بتصغير الحجم وزيادة الكفاءة في استهلاك الطاقة من خلال استخدام ساعاتها في الحياة العملية وذلك مثلاً في فريق المراقبة في القطب الجنوبي وقطار شينكانسن السريع. وبحلول عام 1969، وبعد عشر سنوات من مشروع 59A، قدّمَت Seiko أول ساعة يد كوارتز في العالم، وهي Seiko Quartz Astron 35SQ.

أتمتة التصنيع والتوسع والوصول إلى الإنتاج التجاري على نطاق عالمي.

بدأت Seiko Epson في التركيز على جوانب تصنيع الساعات وذلك بتبسيط التصميم وتقسيم العمل (Belt-Line) وتطبيق التجميع الآلي في منتصف الستينيات، وذلك لأن الدقة الكبيرة تتطلب تنسيقًا عاليًا. ونشأة حلول التصنيع التي نستخدمها حاليًا، أو الروبوتات، جاءت من التقنيات الآلية. وفي عام 1983، بدأت الشركة تبيع روبوتات التجميع الدقيقة للغير، وبحلول عام 2009، توسع العمل. وفي وقت لاحق، توفرت الروبوتات الصغيرة سداسية المحاور، والتي تتميز بأداء مثالي للتجميع الدقيق للأجزاء الصغيرة.

ومع تطور التشغيل الآلي في صناعة الساعات، أصبحت Seiko Epson شركة رائدة عالميًا في إنتاج ساعات اليد.

التكنولوجيا: نعمة يجب أن تخدم الجميع ولا يحتكرها الصفوة

لم تقتصر الشركة على الاستمرار في تطوير تقنية ساعات الكوارتز، بل واصلت أيضًا السعي لتحقيق المزيد من الدقة في الساعات الميكانيكية، لتنافس بعض الأسماء الكبيرة في مسابقة Neuchâtel Chronometer. وفي عام 1964، طرحت Seiko أول ساعة ميكانيكية، ولكن ترتيبها لم يتجاوز المركز 144.

ولكن النجاح يولد من رحم الفشل، وفي عام 1968 في مسابقة Observatory Chronometer بجنيف، حصدت Seiko المراكز الأولى في فئة ساعات اليد الميكانيكية، في نجاح يشهد لتقنياتنا الدقيقة. وكان من بين الفائزين كيوكو ناكاياما، أول امرأة تحمل لقب حرفي محترف معاصر (Contemporary Master Craftsperson) وأول امرأة في تاريخ المسابقة الطويل تدخل وتفوز بجائزة الجهة التنظيمية.

تشبه مسابقات الساعات عالية الدقة سباقات الفورمولا 1 ولذلك فالساعات التي تشارك فيها تختلف عن المنتجات التي تُطرح في السوق. ولتوفير منتجات أفضل للمزيد من الناس، وظفنا التكنولوجيا والمهارات المستخدمة لتطوير الساعات في العلامة التجارية Grand Seiko.

ولم نحتفظ بتقنية هذه العلامة التجارية لصناعة ساعات تتميز بصغر الحجم والكفاءة والدقة لتصبح قاصرة على الصفوة، بل جعلناها متاحة حتى يتمكن الجميع من الاستمتاع بالساعات الدقيقة ذات الجودة العالمية. وكانت النتيجة ساعات يد كوارتز، وهي تقنية تم تطويرها في اليابان، وانتشرت في جميع أنحاء العالم ليستمتع الناس في العالم كله بتحديد الوقت بدقة باستخدام ساعة يرتدونها في أيديهم.

وحتى اليوم، ما زالت Seiko Epson على قناعة راسخة بأن التكنولوجيا وحدها لا تحل التحديات؛ بل تحلها عقول الموظفين البارعين.

عندما تتميز التقنيات بصغر الحجم والكفاءة والدقة فإنها نقلل من التأثير البيئي. وقد توسعت الشركة في تطبيق هذه الرؤية لتعطي الثقة والأمل للموظفين، بل وللمجتمعات في جميع أنحاء العالم.

الفصل الرابع

مبدأنا هو الحاجة أم الاختراع.
كانت اليابان تعيش أجواء من الإثارة العارمة، وكنا نحن من يقيس الوقت والثواني التي تفصل الفائز عن غيره.

ففي عام 1964، عاشت البلاد أجواء حافلة بالإثارة مع دورة الألعاب الأوليمبية. وقد توافد الرياضيون من جميع أنحاء العالم لهذا الحدث الذي تدربوا له وظلوا يرتقبونه طوال حياتهم. وفي ذلك الحدث، كانت الدقائق والثواني تفصل الفائز عن الخاسر. وكنا نحن من يقيس الوقت. وقد أعلناها للعالم من خلال شعارنا الترويجي، "أدق ساعات عرفها العالم."

احتفى العالم بهذا المستوى غير المسبوق من الدقة والسرعة، والذي كان بداية حقبة جديدة في قياس الوقت في الألعاب الأوليمبية. وقد أدي هذا النجاح إلى ابتكارات في الطباعة غيرت العالم، بما في ذلك أول طابعة رقمية مدمجة وخفيفة الوزن، وساعة الكوارتز.

لقد طوّرنا وصنّعنا التقنيات التي تتميز بصغر الحجم والكفاءة والدقة واللازمة لإنتاج مكونات ساعات الكوارتز والتي لم يشهد العالم لها مثيلاً من قبل. ولكن إبداع شيء من الصفر ليس بالأمر السهل على الإطلاق.

ما بين الصفر والواحد، والاثنين والواحد، قد تبدو المسافة واحدة، إلا أن الفارق شاسع. ويقول البعض إن بحيرة سوا والأرض المحيطة بالبحيرة نتجت عن استصلاح الأراضي في فترة إيدو. فالإنسان هو سبب ظهور هذه الأرض للوجود أيضًا. وبالروح نفسها، نبدع كل جديد، وهذه الروح هي القوة الدافعة للتصنيع في إبسون.

مبدأنا هو الحاجة أم الاختراع.
وروح الإبداع والتحدي هذه هي سبب ظهور العديد من الشركات الرائدة في العالم.

من الساعات إلى الطابعات: تاريخ شركة Seiko Epson الذي لا يعرفه الكثيرون.

في عام 2022، لا يعرف الكثيرون Seiko Epson، أو Epson للاختصار، إلا من خلال الطابعات وأجهزة العرض الضوئي التي تحمل اسمها.

وجذور Seiko Epson راسخة في صناعة الساعات، ولكن الكثيرين لا يعرفون السر في توسع نشاط إبسون. في الألعاب الأوليمبية عام 1964، أصبحت ساعات Seiko هي الساعة الرسمية لقياس الوقت في المنافسات. وكانت هذه لحظة فاصلة في تاريخ الشركة.

قياس نتائج السباقات وتسجيلها بسرعة ودقة

كان العلم هو محور تلك الدورة من الألعاب الأوليمبية، وتم اختيار Seiko لتكون ساعاتها هي الساعة الرسمية للحدث تحت شعار "طفرة في التقنيات التقليدية لقياس الوقت". وكان لإبسون، وهي شركة تابعة لمجموعة Seiko Group التي كان اسمها في ذلك الوقت Suwa Seikosha، دور في الألعاب الرياضية وقتها. فقد طورت الشركة كرونومتر بلوري باستخدام تقنية ساعات الكوارتز من مشروع 59A، كما طورت مؤقت مزود بطابعة، بل وطرحته في السوق لفترة من الوقت. وكانت ساعة الإيقاف هذه رقمية من نوع هزاز الكوارتز، وتميزت بقياس الوقت إلكترونيًا وشاشة رقمية مع إمكانية طباعة النتائج.

وقد مهدت هذه الابتكارات الطريق للوصول إلى سرعة ودقة غير مسبوقين، وازدهر نشاط قياس الوقت في الشركة. وقد حملت جملة "لأول مرة لم يشتكِ أحد من قياس الوقت" معانٍ كثيرة.

وقد أعقب هذا النجاح إطلاق أول طابعة رقمية صغيرة الحجم وخفيفة الوزن في العالم، والتي حملت اسم EP-101 (في عام 1968). وفي العام التالي، أطلقت الشركة أول ساعة يد كوارتز في العالم والتي حملت اسم Seiko Quartz Astron 35SQ.

تطوير الطابعة EP-101

في السنوات التي تلت الألعاب الأوليمبية في عام 1964، تحولت الشركة إلى شركة تصنيع شاملة، وتولت التسويق والمبيعات والصيانة بنفسها. وفي السنوات التالية من الستينيات، عندما ظهرت الآلات الحاسبة المكتبية الإلكترونية لأول مرة، ركزت الشركة على الطابعات الصغيرة التي يمكن توظيفها في الآلات الحاسبة. وكانت النتيجة طرح طابعة EP-101 في الأسواق في عام 1968.

كانت الطابعة EP-101 بداية لعصر جديد في الطباعة الرقمية، فقد كانت خفيفة الوزن وصغيرة بحجم الكف. والأهم، أن استهلاكها للطاقة كان لا يزيد عن 5% من استهلاك الطابعات التقليدية. طورت إبسون الطابعة من منطلق أن الحاجة أم الاختراع. وقد أصبح هذا المفهوم في مجال أجهزة تكنولوجيا المعلومات فرصة لتوظيف التقنيات التي طورتها الشركة من عملها في تصنيع الساعات والتي تجمع بين صغر الحجم والكفاءة والدقة. تجاوزت الطابعة EP-101 التوقعات، وقد بلغ إجمالي مبيعاتها 1.44 مليون قطعة.

وقد أدى تطوير طابعة EP-101، وهي في الأصل مؤقت مزود بخاصية الطباعة اُستخدم لقياس الوقت في المباريات الدولية بسرعة ودقة، إلى ظهور نشاط جديد أصبح الآن النشاط الأساسي للشركة: حلول الطباعة.

طموح لا يتوقف مع أعلى مستوى من الحرفية.

استمر تحدي تطوير ساعة يد كوارتز. وكان الهدف هو الوصول بساعة الكوارتز إلى حجم ساعة اليد، وتوفير المساحة واستهلاك الطاقة. ولكن تحقيق هذا الهدف كان يتطلب التغلب على العديد من العقبات. وعلى وجه التحديد، كان عليها إنتاج هزاز بلوري ودوائر إلكترونية ومحرك بأحجام لم تكن موجودة في ذلك الوقت. وفي النهاية، صنعت إبسون كل هذا في مصنعها لأن الشراء من مصادر خارجية كان سيضيف مشكلات جديدة.

وجاء عام 1969، لتقدم الشركة أول ساعة يد كوارتز في العالم: Seiko Quartz Astron. وكان ذلك بداية عصر جديد في مجال قياس الوقت، وتلاه العديد من الإنجازات والأوسمة الأخرى، بما في ذلك جائزة IEEE Milestone المرموقة (2004) وHeritage of Future Technology (2018 و2019)، مع الاعتراف بمساهمات الشركة في التطور التكنولوجي للعالم. ومن بين الإنجازات التي حققناها، كانت أول ساعة LCD كوارتز رقمية ذات شاشة عرض تعرض ستة أرقام، والتي طرحتها الشركة في عام 1978.

وابتداء من المؤقت المزود بطابعة وEP-101 وحتى طرح ساعة الكوارتز في الأسواق، كان كل منتج من منتجاتنا ابتكارًا في حد ذاته، تطبيقًا لمبدأ: الحاجة أم الاختراع. وحتى اليوم، ما زالت روح الإبداع والتحدي راسخة داخلنا ولا تتزعزع.

الفصل الخامس

روح الإبداع والتحدي ما زالت مستمرة،
ونحن معك دائمًا وإلى الأبد.

كانت EP-101 أول طابعة رقمية، وأضافت قيمة جديدة للعالم.
ويعكس اسمنا، إبسون، رغبتنا في ابتكار طابعات لا تقل إبداعًا عن EP-101. ولو نظرت إلى اسم شركتنا بالإنجليزية لوجدت أنه EP Son (ابن EP)، ومنذ ذلك الحين، ونحن نقدم الكثير من أبناء EP في العالم بأسره، وليس في اليابان فقط.

فنحن الذين رسخنا جذور ثقافة طباعة الصور في المنزل ورسخنا ثقافة العروض التقديمية في المكاتب باستخدام الشاشات الكبيرة. وبعد كل تلك الابتكارات، ما تزال قائمة طموحاتنا لا نهاية لها. وطموحاتنا لا يحددها الآخرون، بل نحن من نحددها.

وفي كل عصر، يجب علينا ألا نتوقف عن المضي قدمًا. في المنازل، وفي المكاتب، وفي التجارة والصناعة، وفي كل مكان، يجب أن نواجه تحدي إقفال دائرة إعادة التدوير وإضافة قيمة جديدة إلى الموارد المستخدمة. ونحن لا نستخدم إلا ما نحتاج إليه، في وقت حاجتنا إليه، ولا نتجاوز القدر الذي نحتاج إليه.

لقد كانت نشأتنا على ضفاف بحيرة سوا، في ناغانو. وكما فتح أسلافنا الطريق لعالم جديد، سنقود أيضًا طريقًا نحو المستقبل مع تحقيق الاستدامة وإثراء المجتمعا��.

سعي إبسون الدائم لحل المشكلات المجتمعية في العالم.

حلول عالمية للوصول إلى أكبر عدد ممكن من البشر.

رؤية إبسون هي توظيف التقنيات الجديدة لحل مشكلات العالم وتحويل الأحلام إلى حقيقة.

وفي عام 1975، أسسنا علامة إبسون التجارية بهدف ابتكار طابعات جديدة وغيرها من أجهزة تكنولوجيا المعلومات واقتحام السوق العالمية. ويعكس اسم العلامة التجارية رغبتنا في الاستمرار في ابتكار العديد من المنتجات والخدمات، أو "أبناء" لطراز EP في مجموعة متنوعة من المجالات، تمامًا مثل الطابعة الرقمية EP-101، التي حققت نجاحًا كبيرًا وأضافت قيمة جديدة لعملائنا.

وفي العام نفسه، أنشأنا أول مكتب مبيعات خارجي لنا، وهو شركة Epson America, Inc. واليوم، أصبح لشركة إبسون شبكة مبيعات عالمية تقدم المنتجات للناس في جميع أنحاء العالم.

بدأ ابتكار الطباعة مع طابعة EP-101 والتي قادت إلى ابتكار طابعة Stylus Color من إبسون، وهي أول طابعة نافثة للحبر ألوان في العالم. لقد رسخت هذه الطابعة، التي كانت تطبع بدقة 720 نقطة في البوصة، لثقافة طباعة الصور والطباعة بالألوان في المنازل. وفي عام 1989، طرحنا جهاز عرض LCD طراز VPJ-700. ومنذ ذلك الحين ونحن نرسخ ونعزز ثقافة العروض التقديمية على الشاشات الكبيرة باستخدام أجهزة العرض الضوئي. واليوم، تتجاوز خبرات إبسون مجالي الطباعة والعرض الضوئي. فقد أحدثت ابتكاراتنا ثورة في التصنيع، وتقنية الاستشعار التي قدمناها تحسن حياة البشر، وأبحاثنا في سعي متواصل لحل المشكلات البيئية. ومن خلال كل ذلك، تقدم إبسون قيمة جديدة للعالم.

ابتكارات الطباعة

بدأت إبسون تطوير أحد أنشطتها الرئيسية، وهي الطابعات النافثة للحبر، في عام 1978، باستخدام تقنية Piezo لرؤوس الطابعات التي تُعد التقنية الرئيسية في طابعات إبسون النافثة للحبر. ولا تستخدم هذه الطريقة الحرارة لنفث الحبر، وهذا يزيد من متانة رؤوس الطباعة ويحافظ على أدائها المتميز لفترة أطول بكثير. ومع التطوير المستمر لتقنية Piezo ظهرت تقنية رأس الطباعة PrecisionCore، والتي تطبع الصور بجودة مذهلة وبسرعات أعلى بكثير مع استهلاك القليل من الطاقة. وهذه التقنية الأساسية فتحت الباب لمجموعة متنوعة من التطبيقات في المنازل والمكاتب والمؤسسات الصناعية والتجارية.

تقنيتنا

طريقة Piezo في بداية ابتكار الطباعة
التطور المستمر في التكنولوجيا والمساهمة في حل المشكلات المجتمعية

طريقة Piezo تطلق ثورة في ابتكار الطباعة.
التطور المستمر في التكنولوجيا والمساهمة في حل المشكلات المجتمعية

ابتكار إبسون لتقنية Micro Piezo لنفث الحبر

رؤوس طباعة Micro Piezo من إبسون هي أساس جميع طابعات إبسون النافثة للحبر، وهذه التقنية الفريدة هي القوة الدافعة وراء نمو نشاط إبسون في مجال حلول الطباعة.

تقوم الطباعة بنفث الحبر على نفث قطرات حبر غاية في الدقة مباشرةً على مواد الطباعة مثل الورق. وفي البداية، كانت تقنية الطباعة النافثة للحبر الأكثر شيوعًا هي الطباعة الحرارية النافثة للحبر، والتي تستخدم الحرارة لنفث قطرات الحبر. ولكن إبسون اختارت التركيز على التكنولوجيا التي تقوم على الكهربية الضغطية واستمرت في التطوير والابتكارات لتوظيف هذه التكنولوجيا منذ ذلك الحين.

ورؤوس الطباعة التي تقوم على الكهربية الضغطية تنفث الحبر باستخدام القوة الميكانيكية بدلاً من التسخين، وهذه القوة تأتي من العناصر التي تقوم على الكهربية الضغطية والتي يتغير شكلها عند مرور التيار فيها. ولأن الأنظمة التي تقوم على الكهربية لا تسخن الحبر، فإنها تتوافق مع مجموعة من الأحبار أكثر تنوعًا من الأنظمة الحرارية، وهي أكثر تحملاً منها. وتتحكم رؤوس الطباعة التي تقوم على الكهربية الضغطية بدقة في موضع نزول قطرات الحبر لطباعة الصور بجودة رائعة وسرعات عالية.

أطلقت إبسون أول طابعة نافثة للحبر، وهي طابعة IP-130K (المعروفة باسم SQ-2000 خارج اليابان)، في عام 1984، وكانت تعمل بنظام الكهربية الضغطية وقد رحبت بها الشركات كثيرًا. أما آخر ابتكارات إبسون في مجال تطوير رؤوس الطباعة التي تقوم على الكهربية الضغطية فكانت تقنية Micro Piezo مسجلة الملكية.

وكانت رحلة تطوير تلك التقنية مليئة بالصعوبات والتحديات، ولكن فريق البحث والتطوير في إبسون تغلب على التحديات والعقبات العديدة على طول الطريق.

أول مسار واضح لظهور تقنية Micro Piezo

في عام 1980 تقريبًا، كان حجم أعمال إبسون في مجال الطباعة ينمو سريعًا، وذلك بسبب طابعة TP-80، وهي أول طابعة نقطية أنتجتها الشركة (1979)، وطابعة MX-80، وهي طابعة لأجهزة الكمبيوتر الشخصية (1980).

ولكن السوق حدث فيه تحول مفاجئ عندما طرح أحد المنافسين طابعة ليزر في عام 1984. وكانت الطابعات النقطية غير مؤهلة لمنافسة طابعات الليزر تلك في جودة الطباعة وسرعتها. وأدركت إبسون على الفور التهديد الذي تتعرض له أعمالها، وتحركت على وجه السرعة.

وفي خلال سنوات قليلة، توصلت إبسون إلى فكرة تسمح لها بالتغلب على هذا التهديد، وهي توظيف تقنية الكهربية الضغطية. وفي عام 1989، اقترحت شركة أوروبية استخدام عناصر تقوم على تنقية piezo لتشغيل رؤوس الطباعة في الطابعات النقطية. وقد أوحى ذلك لأحد أعضاء فريق التطوير في إبسون، والذي كان حاضرًا في الاجتماع، بفكرة استخدام عناصر تقنية الكهربية الضغطية في طابعات تقوم على الكهربية الضغطية بدلاً من الطابعات النقطية. وكانت هذه هي أول خطوة مهمة نحو تطوير إبسون لتقنية Micro Piezo.

وحتى تلك المرحلة، كانت إبسون تعاني من ارتفاع جهد المحرك والتغيرات الصغيرة في شكل عناصر الكهربية الضغطية. ولكنها أدركت أنه يمكن التغلب على هذه المشكلات باستخدام عناصر الكهربية الضغطية المتعددة الطبقات، والتي تحدث لها تغييرات أكبر في الشكل عند جهد كهربي منخفض. وبتوظيف هذا الاكتشاف، تمكنت إبسون من ابتكار تقنية تستطيع منافسة طابعات الليزر والطابعات النافثة للحبر الحرارية.

رؤوس طباعة Micro Piezo دائمة التطور ومساهمتها في المجتمع

كان لا بد من التغلب على أهم التحديات الفنية التي تواجه تطوير تقنية Micro Piezo. كان التحدي الأول هو أن العناصر الكهربية الضغطية تُصنع من السيراميك. وكانت الطريقة التقليدية لإنتاج العناصر هي حرق السيراميك مثل الطوب، وقصه إلى شرائح رفيعة، ثم صقله إلى السمك المطلوب. ولكن السيراميك يصبح هشًا جدًا عند حرقه، والعناصر الكهربية الضغطية تتشقق أو تنكسر عند تقليل سمكها عن درجة معينة.

وللتغلب على هذه المشكلة الفنية، توصل فريق التطوير إلى فكرة تصنيع عناصر الكهربية الضغطية من خلال تكديس العديد من الطبقات الرقيقة التي يبلغ طولها الموجي حوالي 20 ميكرومتر مثل مكثف السيراميك ووضعها في الأشكال المناسبة لصنع وحدات التحريك. وبالتالي، تمكنا من إنتاج piezo رفيع الشكل بإعداد بنية متعددة الطبقات قبل حرق العناصر الكهربية الضغطية وتكديسها في أشرطة. وقد غيرت هذه الطريقة تكنولوجيا الكهربية الضغطية تغييرًا جذريًا.

وبهذه الطريقة نجحت إبسون، من خلال سلسلة طويلة من التجربة والخطأ، في تطوير رؤوس الطباعة Micro Piezo التي مهدت الطريق إلى عناصر الكهربية الضغطية الأرق سُمكًا ورؤوس طباعة أصغر حجمًا.

بدأ تطوير رأس الطباعة Micro Piezo في عام 1990، وبنهاية عام 1992 بدأ الإنتاج التجاري لها. وفي عام 1993، أصبحت طابعة Stylus 800 النافثة للحبر من إبسون (للطباعة بالأبيض والأسود) أول طابعة مزودة برأس طباعة Micro Piezo. واستمر تطوير تقنية Micro Piezo. وظهر جيل جديد أُطلق عليه اسم رقائق ML Chips (السيراميك متعدد الطبقات مع مقاطع piezo مدمجة للغاية)، وكانت عناصره من الكهربية الضغطية أقل عرضة للتلف، مما سهل إنتاج الرؤوس بكميات وفيرة. وأعقب ذلك رؤوس طباعة TFP (من piezo على هيئة فيلم رقيق)، التي كانت تحتوي على أرفع عناصر الكهربية الضغطية الممكنة، وأخيرًا رؤوس طباعة Precision Core، والتي كانت سببًا أساسيًا في الحصول على سرعة وجودة صورة أعلى. ورؤوس الطباعة Micro Piezo لا تتفوق فقط بأدائها المميز ودقة وسرعة وجودة صورة، بل تعمل أيضًا بطاقة أقل، مما يجعلها أفضل للبيئة. وقد فتحت هذه الميزات الطريق أمام رؤوس الطباعة Micro Piezo للتوسع سريعًا في قطاعات الطباعة التجارية والصناعية والمكتبية.

وما زالت رؤوس الطباعة Micro Piezo من إبسون تعد بتطور أكبر لتلبية مجموعة أوسع من الاحتياجات. وكلما قل سُمك وحجم رأس الطباعة، زادت جودة الصورة بأقل التكاليف. وكلما زادت فوهات رأس الطباعة، زادت سرعة الطباعة. وستسمح مثل هذه التطورات لشركة إبسون بتوفير طابعات تجارية وصناعية نافثة للحبر أكثر موثوقية.

وستواصل إبسون الابتكار بلا توقف وتطوير تقنية Micro Piezo في المستقبل.

ابتكارات العرض الضوئي

بتطوير تقنية الشاشات المصغرة، منحت إبسون العالم ابتكارًا لا غنى عنه لعرض صور ملونة تنبض بالحياة. ولكن هذا الفرع من أعمالنا واجه مشكلات، وكان في مرحلة ما معرضًا لخطر الفشل. ولكن أبحاث السوق ساعدتنا على اجتياز هذه التحديات. زُرنا عملاء حول العالم لنتعرف على المشكلات في مجالاتهم وتوصلنا إلى طرق جديدة لحلها بالابتكار.

وقد طورنا أجهزة عرض ضوئي تعرض صورة كبيرة بجودة عالية ووضوح عالٍ ويسهل مشاهدتها من أي زاوية. واليوم، تُستخدم أجهزة العرض الضوئي الخاصة بنا في المكاتب والمنازل والمؤسسات التعليمية وحتى الفن الرقمي من خلال الإسقاط الضوئي، وتقدم الإثارة والمفاجآت للكثيرين.

تقنيتنا

تقدم مذهل بسبب أبحاث السوق الدؤوبة والجهود المستمرة:
نظرة على تاريخ الابتكار في العرض الضوئي

تقدم مذهل بسبب أبحاث السوق الدؤوبة والجهود المستمرة:
نظرة على تاريخ الابتكار في العرض الضوئي

ربط العالم من خلال تقنية الشاشات المصغرة

تقنية الشاشات المصغرة هي أساس صناعة أجهزة عرض LCD من Seiko Epson ومنتجات الاتصالات المرئية الأخرى، حيث تجمع بين تقنية لوحة HTPS (البلور السائل عالي الحرارة TFT من البولي سيليكون) التي ابتكرتها إبسون ومختلف التقنيات البصرية وتقنيات التصميم.

وقبل ابتكار أجهزة عرض LCD، كانت أجهزة العرض الضوئي كبيرة وثقيلة، ولا يمكن التنقل بها، وتتطلب تعتيم الغرفة بسبب انخفاض سطوعها. أما أجهزة عرض 3LCD من إبسون، وهي أول أجهزة عرض في العالم تستخدم ثلاث لوحات HTPS، فتتميز بسطوعها الكبير وأنها مريحة للعين. ولم يقتصر الأمر على المساهمة في الترسيخ لثقافة العروض التقديمية على شاشات كبيرة، بل اُستخدمت أيضًا في المؤسسات التعليمية والسينما المنزلية. ونتيجة لذلك، حافظنا على أعلى حصة في سوق أجهزة العرض التي يزيد سطوعها عن 500 لومن طوال 20 عامًا من 2001 حتى 2021.

تعود أصول تقنية الشاشات المصغرة من إبسون إلى ساعة Seiko Quartz LC V.F.A. 06LC، وهي أول ساعة رقمية في العالم مزودة بشاشة LCD تعرض ستة أرقام، والتي تم طرحها في عام 1973. تمتعت الساعة بشعبية كبيرة بفضل شاشتها التي لا تستهلك إلا القليل من الطاقة وإمكانية رؤيتها بوضوح. وبادرت إبسون بتأسيس قطاع للبلور السائل لتوظيفه في مجالات أخرى غير ساعات اليد، وهو ما تطور في النهاية إلى قطاع تصنيع أجهزة العرض الضوئي.

ولكن الطريق لم يكن سلسًا في بداية عملنا في أجهزة العرض الضوئي.

تطوير VPJ-700، جهاز عرض فيديو LCD صغير الحجم بالألوان الكاملة

في عام 1988، أصبحت Seiko Epson أول شركة في العالم تستخدم تقنية LCD في جهاز عرض ضوئي، وفي عام 1989 أطلقت VPJ-700، وهو جهاز عرض فيديو LCD صغير الحجم بالألوان الكاملة.

ومع ذلك، لم يكن من السهل بيع أول جهاز عرض ضوئي في العالم. قررت الشركة زيادة عدد أعضاء فريق التصميم إلى أكثر من 20 عضوًا للانتهاء من الطراز المحسن الذي حمل اسم VPJ-2000، ولكن المبيعات لم تزداد بل زاد الأمر سوءًا. وفي ذلك الوقت، كان انتشار كاميرات الفيديو والمنتجات الأخرى في تزايد، ولكن كانت الحاجة إلى أجهزة عرض LCD لعرض الصور في الحياة اليومية وفي الشركات محدودة.

ومع التخوف من إمكانية استمرار هذا النشاط، قررت الإدارة تقليصه وإعادة هيكلته. وكانت أول خطوة في إعادة الهيكلة هي أبحاث السوق بزيارة العملاء حول العالم.

الفرصة الأخيرة: اكتشاف الفرص

اختارت إبسون خمسة مهندسين واثنين من مندوبي المبيعات لإعادة ابتكار نشاطها في أجهزة عرض LCD. وبالنظر إلى أن الفريق الأصلي كان يضم أكثر من 20 شخصًا، كان هذا تقليصًا لا يُستهان به للفريق.

وبدأ أعضاء الفريق في زيارة العديد من شركات العملاء حول العالم. ومع تكرار هذه الجهود المستمرة، تمكن الفريق من وضع يده على احتياج محدد في السوق.

كان ذلك في الولايات المتحدة التي كانت أجهزة الكمبيوتر الشخصية منتشرة فيها وكانت العروض التقديمية التجارية شائعة باستخدام شاشة كبيرة متصلة بالكمبيوتر.

وأدرك الفريق أن انتشار أجهزة الكمبيوتر الشخصية يزيد من فرص نمو سوق أجهزة العرض الضوئي، وتوصل إلى أن العوامل الرئيسية لنجاح أجهزة العرض الضوئي لا تقتصر على السطوع والدقة العالية حتى يمكن العرض في غرف ذات إضاءة ساطعة، بل تشمل أيضًا صغر الحجم وخفة الوزن حتى يمكن التنقل بالجهاز بالإضافة إلى إمكانية التوصيل مباشرة بجهاز الكمبيوتر. وبهدف مضاعفة السطوع مع تقليل الحجم والتكلفة إلى النصف، استمروا في مراجعة تصميم المنتج وهيكل الفريق.

وفي أثناء عمل فريق التطوير على زيادة القدرة التنافسية للمنتجات وتقليل التكلفة، استمر فريق الإنتاج وفريق المبيعات في توسيع عملياتهم. فقد زاروا الموزعين مرارًا وتكرارًا وطافوا العالم بالنموذج الأولي. وبمجرد أن لمس الموزعون بأنفسهم الفرق في السطوع والدقة، أدركوا أنهم يمكنهم بيع منتجات إبسون.

ترسيخ المكانة في السوق: مواصلة السعي للابتكار في أجهزة العرض الضوئي

بعد الوصول إلى حجم صغير ودقة عالية، طرحت الشركة جهاز ELP-3000، وهو أول جهاز عرض ضوئي في العالم، في عام 1994. وفي ذلك الوقت، كان نظام تشغيل Windows 95 واسع الانتشار، مما سمح بتقديم عروض تقديمية في الشركات. وكان هذا من أسباب المبيعات الهائلة لجهاز ELP-3000، والذي كان مصممًا لعرض البيانات من جهاز كمبيوتر شخصي.

وفي عام 1995، تصدرت إبسون سوق أجهزة العرض الضوئي المحلي، لتجني ثمار العمل الدؤوب والعقود التي أبرمها فريقها. واصلت الشركة تقديم منتجات جديدة وترسيخ ثقافة استخدام أجهزة العرض الضوئي في العروض التقديمية على شاشات كبيرة في المكاتب.

أما في عام 2002، فقد دخلت إبسون سوق أجهزة العرض المنزلية على نطاق واسع من خلال جهاز ELP-TW100، والذي أضفى البهجة على حياة الكثيرين. وتحقق الشركة تقدمًا في مجال التعليم، وتساعد في تهيئة بيئة يمكن لكل طالب فيها الحصول على تعليم متساوٍ.

وفيما يتعلق بالتقنيات، وظفت الشركة تقنية العرض المصغر في منتجات مثل النظارات الذكية، وتقنية مصدر ضوء الليزر في أجهزة العرض الضوئي. وبالإضافة إلى التركيز على سطوع الصور وحيويتها، حققنا تقدمًا أيضًا في طول عمر المنتج وسهولة التركيب. ومن خلال هذه الإنجازات، امتد استخدام الإسقاط الضوئي إلى الفن الرقمي واللافتات الرقمية في المنشآت التجارية. وبفضل الصور الرائعة التي تعرضها أجهزة العرض الضوئي، أصبحت هذه الأجهزة الآن مصدرًا للإثارة والمفاجأة للكثيرين.

وما تزال ابتكارات إبسون في مجال الاتصالات المرئية تساعد في التعلم والعمل والحياة اليومية من خلال ربط المنتجات الأساسية القائمة على توظيف التقنيات المبتكرة في خدمة الناس والمنتجات والمعلومات والخدمات، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى حياة أفضل للإنسان وتقدم في الصناعة.

الابتكار للحد من التأثير البيئي

بصفتنا شركة رائدة في مجال الطباعة، سعينا للتوصل إلى حل للتعامل مع نفايات الورق المطبوع.

وكانت ثمرة سعينا هو نظام "PaperLab". PaperLab هو أول نظام1 لصناعة الورق في المكتب من خلال عملية جافة لإنتاج ورق جديد من الورق المستخدم وبدون استخدام المياه تقريبًا (ملاحظة 2). وقد عرضنا هذا النظام في معرض Eco-Products 2015، المعرض الدولي للبيئة والطاقة، حيث لاقى تفاعلاً كبيرًا من الجمهور.

صُمم جهاز PaperLab ليستخدم "تقنية الألياف الجافة"، التي تحول الورق إلى ألياف بقوة الصدمات وبدون استخدام الماء. فهو يساعد على بناء دورة صغيرة لإعادة تدوير الورق، مما يتيح إعادة التدوير واستخدام الورق في أماكن مثل المكاتب. إن تصورنا لهذه الدورة ليس "إعادة التدوير" فحسب، بل "إعادة التدوير للأفضل"، وهي طريقة لإضافة قيمة جديدة. وفي الوقت الحالي، نسعى لتطوير "تقنية الألياف الجافة" وتوظيفها للتعامل مع مواد أخرى غير الورق، وذلك بالتعاون مع مجموعة كبيرة من شركائنا في الإبداع.

وسنواصل سعينا لتقديم قيمة جديدة للعالم من أجل تحقيق الاستدامة وإثراء المجتمعات.

تقنيتنا

ابتكارات ترسم ملامح المستقبل:
تقنية الألياف الجافة

ملاحظة1: من بين جميع أنظمة صناعة الأوراق في المكتب التي تستخدم طريقة جافة. المصدر: بحث أجرته إبسون في نوفمبر 2016
ملاحظة2: تُستخدم كمية صغيرة من المياه للحفاظ على الرطوبة بداخل النظام.

ابتكارات ترسم ملامح المستقبل:
تقنية الألياف الجافة

التركيز على مشكلات الورق المطبوع:
منظوران يؤديان إلى طفرة في التطوير

في عام 2010، طرح السيد مينورو أوسوي، والذي كان رئيس الشركة آنذاك، سؤالاً على فريق التطوير الفني. وقال لهم إن شركة رائدة في مجال الطباعة مثل شركتنا يجب أن تكون لها مساهمة في حل تلك المشكلة.

وقد دفع ذلك كازوهيرو إيتشيكاوا، قائد فريق تطوير التكنولوجيا آنذاك، إلى بدء جولة في المكاتب الحكومية ومكاتب الشركات والمؤسسات المالية لملاحظة أنماط استخدام الورق المطبوع والتخلص منه.

وقد وجد أن معظم المواد المطبوعة تحمل معلومات سرية، وأن التخلص منها يتم بالاستعانة بشركة خارجية مما يزيد من التكاليف. ولم يكن العملاء راضين عن هذا الحال.

وفي الوقت نفسه، زار مصانع الورق ومراكز الاختبار الصناعية لإجراء أبحاث من زوايا مختلفة، بدءًا من تصنيع الورق حتى إعادة التدوير. وعلم أن إعادة تدوير الورق مع تجنب خطر تلوث المياه يتطلب كميات هائلة من المياه، وأن معالجة مياه الصرف الصحي مكلفة. وبالنظر إلى خارج اليابان، أدرك أنه توجد مناطق لا تتوفر بها موارد مائية وفيرة، مما يزيد من التحديات في إعادة تدوير الورق.

وقد توصلنا إلى فرصة للتطوير تركز على إتمام دورة إعادة التدوير مع حماية المعلومات السرية.

تحدٍ جديد:
إعادة تدوير الورق بطريقة لا تحتاج إلى الماء تقريبًا

بمجرد تحديد التحدي، ركز فريق تطوير التكنولوجيا على ابتكار طريقة لإعادة التدوير لا تستخدم المياه تقريبًا وتنتج ورقًا بجودة عالية.

ولكن هذا الهدف لم يكن سهلاً. فتمزيق الورق إلى قطع صغيرة للغاية يعني تقطيع الألياف الورقية، وهذا ما يستحيل معه صنع ورق عالي الجودة. وكان الحل هو طريقة التجربة والخطأ. وبعد أكثر من 100 تجربة مختلفة، مثل كشط الورق بالمهراس وطحنه بالخلاطات، لم يصل الفريق إلى حل.

ثم لمعت الفكرة في ذهن إيتشيكاوا عندما مزق قطعة من الواشي، وهو الورق الياباني التقليدي، بأصابعه ولاحظ أن الألياف على طول الحواف الممزقة كانت ضعيفة ويمكن أن تنفصل. وخطر بباله أنه قد يكون من الأفضل فصل هذه الألياف عن طريق فكها وإضعافها بدلاً من القطع أو الفرك أو السحق.

وأدت هذه الفكرة إلى تطوير تقنية الألياف الجافة من إبسون، والتي تقوم على مجموعة من العمليات لنزع ألياف الورق المستخدم (وبالتالي إتلاف جميع المعلومات المطبوعة على الصفحة بشكل آمن) وإنتاج ورق جديد من تلك الألياف. وللتحقق مما إذا كانت هذه التقنية ستحظى بقبول حقيقي في السوق، عرضت إبسون PaperLab، وهو أول نظام2 في العالم لصناعة الورق في المكتب بطريقة جافة ويمكنه إنتاج ورق جديد من الورق المستخدم بدون استخدام مياه تقريبًا1، في Eco-Products 2015، المعرض الدولي للبيئة والطاقة. ولاقى PaperLab تفاعلاً كبيرًا من الجمهور.

فتح المجال لإعادة التدوير للأفضل باستخدام تقنية الألياف الجافة

لا تقوم "تقنية الألياف الجافة" فقط بنزع ألياف الورق وربطها وتشكيلها حسب الحاجة لغرض معين فحسب، بل تتيح أيضًا عمليات تحويل ومعالجة كانت مستحيلة في السابق، مما يقلل من النفايات ويعظم الاستفادة من خصائص المواد الجديدة.

لم يوفر نظام PaperLab مجرد ورق معاد تدويره، بل أضاف لذلك الورق قيمة جديدة. "فتقنية الألياف الجافة" هي حل لإعادة التدوير للأفضل بدلاً من حل إعادة التدوير التقليدي. وهذا النوع من المساهمات الاجتماعية هو الذي تسعى إبسون دائمًا لتقديمه.

فحتى الآن، غالبًا ما يُنظر إلى إعادة التدوير على أنها تحويل مادة إلى مادة أقل في القيمة، لأن الكثير من تقنيات إعادة التدوير لا تضيف للمادة قيمة جديدة. ولكن إبسون تأمل في نشر ثقافة إعادة التدوير للأفضل كوسيلة لإضافة قيمة جديدة.

وباستخدام "تقنية الألياف الجافة" لإضفاء قيمة على الورق الذي كان يتم التخلص منه ضمن النفايات، سنقلل من التأثير البيئي للتصنيع.

ما الخطوة التالية نحو مستقبل أفضل؟
تحقيق الاستدامة وإثراء المجتمعات

تتعاون إبسون حاليًا مع شركاء يتشابهون معها في التفكير لتوظيف مفهوم إعادة التدوير للأفضل باستخدام "تقنية الألياف الجافة" في مجموعة متنوعة من المواد بالإضافة إلى الورق. كما نعمل أيضًا على التوصل إلى طرق لاستخدام "تقنية الألياف الجافة" لإنتاج مواد جديدة تحل محل المواد البترولية مثل البلاستيك. وستواصل إبسون دائمًا تطوير التقنيات والمنتجات والحلول المستدامة التي تثري المجتمعات.

ملاحظة1: تُستخدم كمية صغيرة من المياه للحفاظ على الرطوبة بداخل النظام.
ملاحظة2: من بين جميع أنظمة صناعة الأوراق في المكتب التي تستخدم طريقة جافة. المصدر: بحث أجرته إبسون في نوفمبر 2016