الاختيار يقع على شركة إبسون الرائدة عالميًا في تصنيع أجهزة العرض لتزويد متحف جديد عصري في فنلندا بتجربة فنية غامرة من مجموعة الفنون اليابانية teamLab

الانتهاء من تركيب 135 جهاز عرض من إبسون في متحف الفنون الجديد بهلسنكي Amos Rex

الاختيار يقع على شركة إبسون الرائدة عالميًا في تصنيع أجهزة العرض لتزويد متحف جديد عصري في فنلندا بتجربة فنية غامرة من مجموعة الفنون اليابانية teamLab

سبتمبر، هلسنكي  – تحتل إبسون المرتبة الأولى بين الشركات المصنِّعة لأجهزة العرض على مستوى العالم 1، وهذه العلامة التجارية وقع عليها اختيار متحف الفنون الذي تم افتتاحه مؤخرًا تحت اسم Amos Rex في وسط العاصمة الفنلندية هلسنكي، حيث يتم عرض التركيبات الرقمية الغامرة من teamLab بواسطة 118 جهاز عرض عالي السطوع من إبسون، في حين يتم استخدام 17 جهاز عرض إضافيًا للافتات والأغراض التعليمية في مناطق مختلفة من المتحف.

 

وفي هذا الإطار، قال نيل كولكوهون، المدير التنفيذي لشاشات العروض الاحترافية في شركة إبسون أوروبا: "يُعدّ هذا المعرض استكشافًا رائعًا لأجهزة العرض من إبسون من حيث تزويد الجمهور بتجربة غامرة بحق، ونحن واثقون في أنها ستساعد المتحف على تعزيز مكانة هلسنكي كمدينة ثقافية أوروبية. وتُعدّ المتاحف، ولا سيما تلك التي تسعى إلى تكوين تجربة أكثر حداثةً وجاذبيةً للزوّار، وسيلةً عمليةً لأجهزة العرض من إبسون في إضفاء الحيوية على الثقافة من خلال الصور الواضحة والساطعة جنبًا إلى جنب مع أداء طويل الأمد ومنخفض الصيانة".

 

 

وتُستخدم أجهزة عرض 3LCD من إبسون لعرض التركيبات الرقمية الغامرة من teamLab، وهي مجموعة فنية متعددة الاختصاصات تضم 500 عضو وتتألف من المبرمجين والمهندسين وأخصائيي الرسوم المتحركة المولّدة بالكمبيوتر والعلماء الرياضيين والمعماريين، وتهدف إلى "استكشاف علاقة جديدة بين البشر والعالم من خلال الفن". وقد أطلقت teamLab عدة معارض واسعة النطاق بشكلٍ متزامن في العام الجاري، وكان متحف الفنون الرقمية في مبنى موري بالعاصمة اليابانية طوكيو: teamLab Borderless قد اُفتتح بنجاح كبير في شهر يونيو الماضي.

ومن جانبه، قال كاي كارتيو، مدير متحف Amos Rex: "ينطوي معرض teamLab على تحديات استثنائية من منظور تقني. وتعتبر أجهزة عرض الليزر المزوّدة بتقنية 3LCD من إبسون هي الأنسب لهذه التحديات نظرًا لما تمتاز به من مستويات عالية من السطوع والتباين واستنساخ الألوان".

وجدير بالذكر أن متحف Amos Rex يُوصف بأنه ملتقى للفنون والثقافة الحضرية، كما يهدف إلى تكوين منشآت مرنة من أجل التوافق مع احتياجات الفنون المعاصرة المتغيّرة باستمرار. وبالتالي، فإن السطوع واللون الفائقين لأجهزة عرض الليزر المزوّدة بتقنية 3LCD جنبًا إلى جنب مع المرونة في التركيب بزاوية 360 درجة، كل ذلك يجعل إبسون، الشركة المصنِّعة الأولى لأجهزة العرض على مستوى العالم، الخيار المثالي للمتاحف لإضفاء الحيوية على هذه التجربة. 

وتشتمل أجهزة العرض من إبسون المستخدمة في المتحف على منتجات مستندة إلى مصدر ضوء الليزر بتقنية 3LCD، ودقة 4k الأصلية، والإسقاط القصير جدًا، ومصباح 3LCD. وقد ازداد حجم سوق أجهزة العرض المستخدمة في المؤسسات، بما في ذلك المتاحف، بنسبة تتجاوز 70% على مدار الأعوام العشرة الماضية (من 2008 وحتى نهاية عام 2017)، حيث تسجّل شركة إبسون 30% من هذا الحجم وحصة تتخطى ثاني أكبر مساهم في السوق بنسبة 138% 2.

 

 

[1] Futuresource Consulting Limited - تقرير Projectors Market Insights (رؤى سوق أجهزة العرض) - تحليل على الصعيد العالمي للسنتين التقويميتين 2017 - 2018
[2] Futuresource Consulting Limited - تقرير Projectors Market Insights (رؤى سوق أجهزة العرض) - تحليل على الصعيد العالمي للسنوات التقويمية 2008 - 2018