أجهزة عرض ثلاثية الأبعاد بأسعار معقولة مثالية للمؤسسات التعليمية والمتاحف والمعارض وقطاع الضيافة

"إبسون" تطلق أول نظام لجهاز العرض الضوئي ثلاثي الأبعاد للإستخدامات التجارية في الشرق الأوسط

أجهزة عرض ثلاثية الأبعاد بأسعار معقولة مثالية للمؤسسات التعليمية والمتاحف والمعارض وقطاع الضيافة

فبراير 2013 -أطلقت "إبسون"، الشركة الرائدة على مستوى العالم في سوق أجهزة العرض الضوئي خلال السنوات الـ 11 الماضية، أول نظام لجهاز العرض ثلاثي الأبعاد مركب من جهازي عرض. ويعتبر طراز "إي. بي-دبليو 16 أس. كي" (EB-W16SK)مثالياً للمؤسسات التعليمية والمتاحف والمعارض ومجال الإستقبال والضيافة، وذلك لما يتميز به من تجربة ساطعة وثلاثية الأبعاد تصل لنطاق واسع من الجماهير، كما أنه ميسور التكلفة. علاوة على ذلك، يتمتع جهاز العرض الضوئي الجديد بتكلفة إجمالية منخفضة للإقتناء، ويدعم جميع تنسيقات الإشارات ثلاثية الأبعاد المتوافقة مع الواجهات متعددة الوسائط عالية الوضوح "HDMI"،كما يضمن استمتاع الجماهير بالعرض الساطع وثلاثي الأبعاد المفعم بالحيوية.

وتم تصميم نظام جهاز العرض الضوئي الجديد من وحدتين من وحدات أجهزة العرض الضوئي الفردية، وتم تركيبهما معاً بحامل ذاتتصميم خاص. كما تم توصيل جهازي العرض عن طريق مأخذ "يو. أس. بي" بإعداد يمكن التحكم فيه، بالإضافة إلى لوحات الإستقطاب المرفقة مع كل عدسة. وعند وضع الوحدتين بشكل متعامد، تتم محاذاة الصور بشكل إلكتروني بإستخدام أداة إعداد المحاذاة التلقائي بجهاز العرض، مما يقلل من الوقت المخصص للإعداد بشكل كبير.

وتضمن تقنية "ثري أل. سي. دي" (3LCD) من "إبسون"تقديم مستوى عالٍ من جودة الصورة، حيث تعمل على إستنساخ سلسلة واسعة من الألوان للحصول على صور طبيعية ونابضة بالحياة، مما يجعل من جهاز العرض جهازاً مثالياً لمجموعة واسعة من الإستخدامات في البيئات التعليمية ومعارض الفنون. ويتميز كل من جهازي العرض بإنبعاث عالٍ ومتساوٍ من الضوء الأبيض والملون يبلغ 3000 لومن، وذلك للحصول على صورة ثلاثية الأبعاد ناصعة في مختلف الظروف الضوئية المحيطة.  

ويدعم الطراز "إي. بي-دبليو 16 أس. كي" جميع تنسيقات الإشارات ثلاثية الأبعاد المتوافقة مع الواجهات متعددة الوسائط عالية الوضوح، حيث يعرض جميع أنواع المحتوى سواء بتنسيق التجاور، أو الأعلى والأسفل، أو تجميع الإطارات. ويوفر ذلك للمستخدمين مرونة في عرض أقصى عدد من المحتوى ثلاثي الأبعاد المتوفر.

و‎يأتي نظام جهاز العرض الضوئي مزوداً بنظارة مستقطبة ثلاثية الأبعاد لتقديم محتوى ثلاثي الأبعاد ساطع، ونظراً لإنخفاض تكلفة النظارة، فإنّ هذا النظام يقدم تجربة ثلاثية الأبعاد ميسورة التكلفة وبقيمة منخفضة لثمن التملك.

إلى ذلك، صرح خليل دلو، مدير عام شركة "إبسون" الشرق الأوسط: "هذا النظام هو أول نظام للعرض الضوئي ثلاثي الأبعاد بوحدتين من أجهزة العرض، حيث تم تصميمه كي يستمتع الجمهور المشاهد بالمحتوى ثلاثي الأبعاد الساطع والنابض بالحياة. ويتوفر طراز "إي. بي- دبليو 16 أس. كي" من "إبسون" بتكلفة تملك منخفضة، كما يُعد مثالياً للبيئات التي تضم أعداد كبيرة من المشاهدين للإستمتاع بالمحتوى ثلاثي الأبعاد."

المزايا الرئيسية:

  • أول نظام لجهاز العرض ثلاثي الأبعاد من "إبسون" مكون من وحدتين من أجهزة العرض
  • جودة عرض عالية وساطعة ضمن الشاشات الكبيرة
  • جودة إستثنائية للصورة من خلال تقنية "ثري. أل. سي. دي" من "إبسون"
  • معدل عالٍ ومتساوٍ من إنبعاث الضوء الأبيض والملون
  • دعم جميع تنسيقات الإشارات ثلاثية الأبعاد الحالية المتوافقة مع الواجهات متعددة الوسائط عالية الوضوح (التجاور، الأعلى والأسفل، وتجميع الإطارات)
  • جهازا عرض مركبان معاً بقدرة إنبعاث ضوئي تبلغ 3000 لومن
  • لوحات إستقطاب مدعومة لكل عدسة من عدسات جهازي العرض
  • نظارات مستقطبة ثلاثية الأبعاد - تأتي نظارة واحدة مع الجهاز
  • محاذاة سهلة لصورة العرض ثلاثية الأبعاد مع الإعداد التلقائي للعرض الضوئي
  • تصحيح إنحراف رأسي وأفقي

حول شركة "إبسون"

تعد "إبسون" شركة عالمية رائدة في مجال حلول التصوير والابتكار، حيث تلتزم الشركة بتوفير حلول لتلبية  توقعات العملاء حول العالم من خلال تقنياتها المدمجة الموفرة للطاقة وعالية الدقة. وتتراوح منتجاتها من الطابعات وأجهزة العرض الضوئي بتقنية "ثري أل. سي. دي" المخصصة للأعمال والاستخدام المنزلي وصولاً إلى الأجهزة الإلكترونية والبلورية.

وتضم "مجموعة إبسون"، التي تقودها شركة "سايكو إبسون" والتي تتخذ من اليابان مقراً لها، أكثر من 81,000موظف يعملون في 97شركة حول العالم. وتفتخر المجموعة بمساهماتها المستمرة في مجال حماية البيئة العالمية وتطويرالمجتمعات التي تعمل فيها http://global.epson.com.

حول "إبسون" أوروبا:

تأخذ "إبسون أوروبا" من مدينة أمستردام مقراً لها، حيث يعتبر المقر الرئيسي للمجموعة الإقليمية لكل من أوروبا، والشرق الأوسط، وروسيا، وأفريقيا. ويعمل لدى الشركة 1,594موظف، وبلغ حجم مبيعاتها 1,583مليون يورو في العام 2010. http://www.epson-europe.com

حول "إبسون" الشرق الأوسط :

تشرف "إبسون الشرق الأوسط" التي تأخذ من دبي مقراً لها على عمليات الشركة في أسواق الشرق الأوسط، وذلك بالتنسيق مع "إبسون أوروبا". وتعمل "إيسون الشرق الأوسط" بشكل وثيق مع شبكة من الموزعين والبائعين من مختلف البلدان مثل البحرين، ومصر، وإيران، والأردن، والكويت، ولبنان، وليبيا، وعمان، وقطر، وسوريا، واليمن، وذلك من ضمان توفير مجموعتها الواسعة من المنتجات التكنولوجية المتنوعة للشركاء والعملاء في المنطقة. كما إفتتحت "إبسون الشرق الأوسط" مؤخراً مكتباً جديداً لها في المملكة العربية السعودية، وذلك تماشياً مع خطتها الرامية الى تعزيز تواجدها في الأسواق العالمية www.epson.ae.

الرؤية البيئية لشركة "إبسون" لعام 2050

http://eco.epson.com/